dr-jamman  انطلاقاً من الرسالة السامية والثوابت الراسخة أولت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية كل اهتمامها بالأمن بمفهومه الشامل، ولا سيما ما يتعلق بقضايا الجريمة المستحدثة، وكذلك قطعت الجامعة شوطاً بعيداً في تأهيل الكـــــوادر الأمنيــة العربيـــة في جميــــع التخصصات والمجالات ومن أهمها تأهيل الكوادر العربية في مجال علوم الأدلة الجنائية، وتأتي انطلاقة الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في رحاب جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لتبرز أهمية تضافر الجهود وتعاون الجهات ذات العلاقة لمواكبة التطور والتعامل بمهنية عالية مع ما يستجد من تحديات الحاضر ومتطلبات المستقبل.
ويأتي تدشين انطلاق فعاليات الجمعية من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء , وزير الداخلية , الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب ورئيس المجلس الأعلى للجامعة، انطلاقاً من مسؤولية الجامعة تجاه المسيرة العلمية للأمن العربي لتكون الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي جهاز متخصص، وتثمر بإذن الله عن شأن علمي ترقى به التخصصات المختلفة ولتقوم بدورها المأمول في تحقيق الريادة والتميز وإيجاد حاضنة علمية لجميع المختصين في مختلف علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، تستطيع قيادة العمل العلمي المشترك في هذه الاختصاصات، وليكون هدفها الأساسي تطوير العمل الجنائي و تعزيز الكفاءة المهنية للعاملين في مجالات علوم الأدلة الجنائية و الطب الشرعي في الدول العربية، من خلال توحيد معايير العمل وعقد المؤتمرات والدورات والندوات التخصصية، وكذلك المساهمة في نشر النتاج العلمي للزملاء الأخصائيين، وكل ما يتطلب للنهوض بالعمل وتحقيق ما نصبو إليه جميعاً من أهداف.

والله ولي التوفيق

رئيس

جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية

د. جمعان رشيد بن رقوش

 

تشارك عبر