أبرمت الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي مذكرة تفاهم علمي بينها والإدارة العامة لمراكز الطب الشرعي بوزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية بغرض تطوير التعاون بين الجهتين في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وتتضمن المذكرة جملة من البنود المهمة منها: تبادل الخبرات والمعارف بين الطرفين بحسب الإمكانات المتاحة لكل منهما. و تبادل الدعوات لحضور اللقاءات العلمية والفعاليات العلمية التي ينظمها الطرفان. وتنظيم المؤتمرات والندوات والملتقيات العلمية والدورات التدريبية بصورة مشتركة. وتعاون الطرفين في مجال إعداد الدراسات والأوراق البحثية ذات الاهتمام المشترك. وتبادل الإصدارات والمنشورات العلمية وفق الأنظمة المعمول بها لدى الطرفين. والعمل على التطوير الإستراتيجي لخدمة الطب الشرعي بالمملكة والدول العربية.

وبحضور معالي رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية د. جمعان رشيد بن رقوش قام بتوقيع المذكرة الدكتور عبدالسلام أحمد بكداش أمين عام الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي والدكتور خالد بن محمد حسن الجابر مدير عام الإدارة العامة لمراكز الطب الشرعي بوزارة الصحة في المملكة العربية السعودية.

وأعرب د. خالد بن محمد حسن الجابر عن اعتزازه بالجهود الكبيرة التي تقوم بها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية و الجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي للارتقاء بأداء رجال الأمن والعاملين في مجال علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في الدول العربية في إطار مفهوم الأمن العربي الشامل وتحقيق الوعي الأمني وحماية المجتمعات العربية من آثار الجريمة باعتبارها مؤسسة علمية أمنية فكرية مهمة.

وأضاف أن الجامعة أصبحت صرحاً علمياً رائداً ومتطوراً تؤدي رسالة سامية بإمكانيات حديثة وخبرات بشرية رفيعة المستوى ذات كفاءة وتؤدي خدمات جليلة لأجهزة الأمن العربية ويعكس تكامل الجهود العربية المشتركة لمكافحة الظواهر الإجرامية ما يدل على حسن التخطيط والنظرة الشمولية بعيدة المدى، وباحتضانها للجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي فإنها أسست لحاضنة علمية لجميع المختصين في مختلف علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، تستطيع قيادة العمل العلمي المشترك في هذه الاختصاصات

من جهته أكد أ. د. جمعان رشيد بن رقوش رئيس الجامعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية أن هذه الاتفاقية التي جاءت في إطار التعاون المثمر بين جامعة نايف والجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي، والمؤسسات الإقليمية والدولية ذات الصلة هي إضافة فاعلة إلى قائمة المذكرات التي أبرمتها الجامعة مع الجامعات والمنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات الأكاديمية والأمنية في مختلف دول العالم والبالغة أكثر من (180) مذكرة تفاهم، ما يضمن فتح آفاق جديدة في مجال التعاون الدولي خاصة مع الجامعات والمنظمات ذات العلاقة ببرامج الجامعة.

وأضاف أن مثل هذه المذكرات سوف تسهم في إثراء البرامج العلمية بالجمعية بما يعود بالنفع والفائدة وتنوع مصادر البحث أمام الباحثين، كما أنها تأتي في إطار جهود الجمعية في تحقيق أهدافها في توطيد الصلات العلمية والفكرية بين أعضاء الجمعية. وتداول التجارب بين الجمعية وجميع الأفراد والمؤسسات المعنية بعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي. وتطوير العمل الجنائي و تعزيز الكفاءة المهنية للعاملين في مجالات علوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي في الدول العربية.

DSC_1366DSC_1355

 

تشارك عبر